المياة البيضاء

                                              
تعريف

هو عبارة عن عتامة عدسة العين الصافية عادة، مما يؤدي إلى خلل في الرؤية. والواقع أن تَشَكُّل الماء الأبيض (عتامة العدسة) بدرجة منخفضة هو أمر طبيعي مع التقدم في السن. إلا أن من شأن بعض الحالات أن تساهم في تسريع هذه العملية. حيث إنه مع الشيخوخة تصبح العدسة أقل مرونة وأكثر سُمْكاً، وتصبح الألياف المكوِّنة للعدسة أكثر صلابة، وعلاوة على ذلك تبدأ جزيئات البروتين بداخل العدسة في الالتصاق معاً. وهذا التغيُّر الذي يطرأ على العدسة مشابه لِـما يحدث عندما نُغلي بياض البيض فيتحول من اللون الشفاف إلى المعتم.


cataract  After Cataract surgery

الأسباب المؤدية للمياة البيضاء، تشمل:

  • التغيُّرات المرتبطه بالسن.
  • العامل الوراثي.
  • إصابات العين.
  • بعض العقاقير (وبخاصة الكورتيزون).
  • المشاكل الصحية مثل البول السكري.
  • احتساء المشروبات الكحولية والتدخين.
  • التعرُّض للشمس لمدة طويلة.
  • في حالات نادرة إذا أصيبت الأم الحامل بالحصبة الألمانية خلال الشهور الأولى من الحمل قد يولد الطفل مصاباً بالمياه البيضاء.

أعراض المياه البيضاء:

المياه البيضاء مرض لا يسبب ألماً، غير أنه يتفاقم ببطء، عادة ما يصيب الإبصار بتَشَوُّش أو إعتام، ويسبِّب وهَج الأضواء والشمس الضيق للمصاب، وقد يعاني كذلك من تشَوُّة الصور التي يراها. وفي المراحل المبكرة قد يصاب المرء بالمزيد من قِصَر النظر وتسوء حالة الرؤية الليلية وتصبح الألوان أقل حيوية.

ونظراً لأن أغلب حالات المياه الببيضاء تظهر ببطء شديد فإن كثيراً من الناس لا يشعرون بأن ثمَّة خطأ ما إلا بعد أنْ ترغمهم حالة التدهور التي تصيب حِدَّة إبصارهم على إجراء تغييرات على كشوف نظارتهم أو عدساتهم اللاصقة.

خيارات علاج المياه البيضاء:

  • الاستئصال الجراحي للمياة البيضاء، ويكون باستئصال العدسة المعتمة حيث تسبدل بأخرى مصنوعة من البلاستيك تُزرَع مكانها، وهو العلاج الوحيد الفعال. غير أن تشخيص الحالة على أنها مياه بيضاء لا يعني بالضرورة أنك بحاجة لجراحة فورية. وهناك أخرون لا يحتاجون إليها مطلقاً.

ومع اتِّباع الأساليب الأحدث في الجراحة لم يعد من الضروري الانتظار على المياه البيضاء حتى تنضج (أي تصبح العدسة معتمة تماماً) كي تُستأصَل.

وإذا واجهت قراراً عليك أنْ تتخذه إذا ترددت بين إجراء العملية من عدمها استَشِر طبيب العيون وناقشه في الأمر بشأن مخاطر وفوائد إجراء الجراحة، وأسِّس قرارك على درجة فقدانك للبصر وقدرتك على أداء وظائفك، فإذا أثَّر ضعف إبصارك على أنشطة الحياة اليومية مثل قيادة السيارة أو صعود السلم فكِّر في إجراء الجراحة.

وبالنسبة لأولئك الذين أصيبوا بمياه بيضاء في كلتا العينين فإن العدسة الأكثر إعتاماً هي التي تُستأصَل أولاً، ثم لا تُجرى جراحة في العين الثانية إلا بعد أنْ تستقر حالة الإبصار في العين الأولى.

وقد يوصى الطبيب باستئصال المياه البيضاء إذا كانت العين مصابة بحالات مرضية أخرى مثل اعتلال الشبكية السكري أو ثقوب الشبكية أو الانفصال الشبكي، حتى ولو لم يتعرض إبصارك لضعف شديد، لأن المياه البيضاء قد تعوِّق عملية الفحص السليم وعلاج هذه الحالات. والغالبية من الناس في حاجة لنظارات لرؤية أكثر وضوحاً للقراءه أو لرؤية الاشياء البعيدة مثلاً.



جراحة استئصال المياه البيضاء(الكتاراكت):

جراحة استئصال المياة البيضاء تعد واحدة من أكثر الجراحات أماناً إذ تصل نسبتها في ذلك إلى 98% وتتم بنجاح حيث يستعيد المرضى المعالَجون بها درجة جيدة من الإبصار، لكن مع افتراض أنه لا توجد لديهم مشكلات أخرى بالعين. وتُجرَى العملية عادة باستعمال مخدِّر موضعي دون الحاجة للمبيت بالمستشفى. والغالبية ممن يُجرُون جراحة المياه البيضاء تُجرَى لهم ايضاً زراعة عدسة بلاستيكية داخل العين والتي تعرف بالمياه البيضاء. وقبل الجراحة يقيس طبيب العيون استدارة القرَنية وطول العين لدى المريض ليحسب قوة العدسة المطلوب زرْعُها .

وتستغرق الجراحة في العادة من 15 دقيقة إلى نصف ساعة. وعلى الرغم من أن المريض يكون مدرِكا لوجود الفريق الجراحي فإنه لا يشعر بأي ألم بل وقد يدرك ما إذا كانت عيونه مفتوحة أم مغلقة. ويتم قياس العدسة في مستشفى الدكتوره هيفاء للعيون عن طريق أدق وأحدث الأجهزة المنتَجة من شركة (Zeiss) الألمانية، ومنها جهاز (IOL Master). وللعلم فإن قوة العدسة داخل العين تختلف من شخص لآخر تبعاً لمقدار تحَدُّب القرَنية والطول الفعلي للعين .



كيفية استئصال المياه البيضاء (الكتاراكت):

يصنع الجراح فتحة بالعين بمساعدة ميكروسكوب مكبِّر ويتبع في هذه الجراحة عدة أساليب مختلفة. وفي جراحة المياه البيضاء من خارج الكبسول (Extracapsular) يفتح شقاً جراحياً على شكل نصف دائرة يتراوح طوله بين 1/3 إلى ½ بوصة حول حافة القرَنية في بياض العين أسفل الجفن العلوي، وتزال العدسة المعتمة تاركة الكبسول الحافظ الخلفي للعدسة سليماً، وهذا يوفر دعماً للعدسة التي ستُزرَع، ويقلل من خطر حدوث مضاعفات للشبكية. ويغلَق الجرح بعدة غُرَز دقيقة الحجم تذوب من تلقاء نفسها. وهذه العملية قد تتسبب في حدوث انحراف قرني (استجماتيزم) إذا كان موجوداً أصلاً. وفي أسلوب أحدث  يسمي الإذابة بالموجاتphacoemulsifi cation   تُستخدَم الموجات فوق الصوتية ذات التردد العالي في تحليل أو إذابة العدسة المعتمة، بحيث يمكن شفْطُها بعد ذلك من خلال أنبوب على شكل إبرة رفيعة، وهذا يقلِّل بقدر كبير من حجم الفتحة الجراحية 2-3 ملم، ولا يصبح هنا من داع لعمل الغُرَز، ويُترَك الجرح ليلتئم بشكل أسرع مع قدر أٌقل من الانحراف القرني (الاستجماتزم). وتُجرَى هذه العملية في مستشفى الدكتوره هيفاء للعيون باستخدام أحدث الأجهزة التخصصية المبتكرة حديثاً .

Dr Bhatt Cataract Surgery

أنواع العدسات الحديثة التي يمكن زراعتها:

أحدث انواع العدسات ذات القطعة الواحدة المصنوعة من ماده الأكريلك والتي تُزرَع من خلال فتح جرح بطول 2-3 ملم وتزرع بواسطة محقن (Injector) يحقن العدسةالمثنيَّة داخل العين كي تبسط العدسة داخل المحفظة وتأخذ الشكل النهائي. وقد تطور شكل وتصميم العدسات في عدة نواحٍ، فهناك عدسات أحادية البؤرة والتي تساعد على الرؤية من بُعد دون الحاجة إلى استخدام نظاره طبية أو نظارة خفيفة جداً، ولكن في هذه الحالة لابد من لبس النظارة للقراءة والكتابة والأعمال القريبة. وهناك عدسات متعددة البؤرة (Multi Focal) يمكن زراعتها للمساعدة على الرؤية لمسافات بعيدة وعن قُرْب أيضاً للقراءة.

عتامة الغشاء خلف العدسة الصناعية:

وهذا ما قد يحدث بعد مرور أشهر أو عدة سنوات بعد عملية استئصال المياه البيضاء في دقائق معدودة، مما يسبب ضعفاً في الإبصار. ويتم تنظيف العدسة عن طريق الليزر، وبعدها يتحسن نظر المريض بطريقة ملحوظة جداً.

ماذا بعد الجراحة؟

قد يضع الجراح رباطاً وغطاء فوق عينيك، وستستريح بعض الوقت قبل أن تعود إلى منزلك، وباتِّباع أحدث أسلوب جراحي وباستعمال أضيق فتحة جراحية ممكنة وعدم وجود غُرَز جراحية بعد العملية يتحسن الإبصار في بضعة أيام، أما مع استخدام فتحات كبرى وغُرَز فإن الأمر قد يستغرق بضعة أسابيع. وأغلب من تُجرَى لهم هذه الجراحة يمكنهم استعادة أنشطهم الطبيعية خلال بضعة أيام. ولكن عليك بسؤال طبيبك عن الإرشادات الواجب اتِّباعها بعد ذلك.

Posterior capsule  Posterior capsule