آخر التطورات لعلاج جفاف العين

ابتكار جديد لعلاج جفاف العين

يسعد مستشفى الدكتورة هيفاء للعيون الإعلان عن توفير علاج وافٍ، غير جراحي، لعلاج جفاف العين يُعَدُّ الأول من نوعه في دول الخليج العربي.

نبذة عن جفاف العين

يحدث جفاف العين في حالة عدم إنتاج دموع كافية، أو عندما يكون تماسك ودرجة كثافة الدموع غير طبيعية، أو إن تبَخُّر الدموع يكون سريعاً. وإضافة إلى ذلك فإن التهاب سطح العين قد يؤدي إلى جفاف العين. وإذا لم يتم علاج المشكلة في الحال فقد تنتج عن ذلك آلام العين، وتَقَرُّح ونُدَب في القرَنية مما يؤدي بالتالي إلى ضعف في الإبصار.

وقد يؤدي جفاف العين إلى صعوبة ممارسة بعض الأنشطة كاستخدام أجهزة الكمبيوتر أو القراءة لفترات طويلة، والتعرض لظروف بيئية جافة كرحلات السفر بالطائرات. وفيما يلي عدد من المسميات لمشكلة جفاف العين: "Dry Eye Syndrome"، "Keratoconjuctivitis Sicca"، "Dysfunctional tear syndrome"، "Lacrimal Keratoconjuctivitis"، "Evaporative Tear Deficiency"، "Aqeous Tear Deficiency"، "LASIK-induced neuropathic epitheliopathy".

أنواع جفاف العين

  • نقص دموع العين: عندما تفشل الغدد الدمعية في إنتاج كمية كافية من المكوِّن المائي من الدموع للمحافظة على سطح عين صحي.
  • تبَخُّر دموع العين: يعود ذلك لالتهاب الغدد الدهنية في الجفون. وتنتج هذه الغدد المكوِّن الدهني من الدموع الذي يُبْطِىءُ من عملية تبَخُّر الدموع ويحافظ على ثبات الدموع على سطح العين.

لذلك فجفاف العين يمكن أن يصاحب الحالات التالية:

  • التهاب سطح العين، التهاب الغدد الدهنية، التهاب الغدد الدمعية، والتهاب الملتحِمة.
  • أي مرض بالعين من الممكن أن يؤثر على أحد مكوِّنات الدموع.
  • أي مرض يسفر عن زيادة سطح العين كبعض أمراض نشاط الغدة الدرقية مما ينشأ عنه بروز بالعين.
  • عمليات جفون العين التجميلية عندما تكون العين مفتوحة فوق اللازم بعد العمليات.

أعراض جفاف العين

  • ألم لاسع أو حرقة بالعين.
  • إحساس بوجود رمل أو جسم غريب بالعين.
  • حالات من الدموع الزائدة تتبعها حالات جفاف حادَّة.
  • تفريغ لزج من العين.
  • احمرار مصاحَب بألم بالعين.
  • حالات من عدم وضوح الرؤية.
  • ثِقَل بالجفون.
  • عدم القدرة على البكاء في حالات الضغط النفسي.
  • عدم الارتياح مع العدسات اللاصقة.
  • تقلُّص القدرة على استخدام أجهزة الكبيوتر والقراءة أو أي نشاط يتطلَّب تركيزاً من العين لفترات طويلة.
  • تعب العين.

أسباب جفاف العين

  • من الممكن أن يكون جفاف العين سبباً ثانوياً لأحد الأعراض الجانبية للأدوية المستعملة لعلاج أمراض وحالات غير أمراض العين. بعض الأمثلة: أدوية الحساسية، الزكام، ضغط الدم، منْع الحمل، الاكتئاب، الشلل الرُّعَاشي.
  • أمراض الجلد في منطقة الجفون.
  • التهاب الغدد الدهنية بالجفون.
  • الحمْل.
  • النساء اللاتي تتعالجن بالهرمونات. والنساء اللاتي تتعالجن بهرمون الإستروجين، و70% من هذه الحالات أكثر عُرْضة للإصابة بجفاف العين، بينما تبلغ نسبة النساء المتعالجات بهرمون الإستروجين والبروجيسترون الأكثر عُرْضَة للإصابة بجفاف العين 30%.
  • في حالة عمليات اللِّيزك (LASIK) يكون جفاف العين متوقعاً بعد هذه العمليات لفترة من 3 إلى 6 أشهر، وفي بعض الحالات تطول المدة لأكثر من ذلك.
  • تعَرُّض العين للحروق الحرارية والكيميائية مما ينتج عن تغيُّر دائم في أغشية العين الخارجية.
  • حساسيات العين.
  • الرِّمْش بشكل غير نظامي. وفي حالات النظر لفترات طويلة بشاشات الكمبيوتر والتركيز في الرؤية.
  • نقص وزيادة الفيتامينات.
  • العلاج بالطب البديل.
  • استخدام العدسات اللاصقة لفترات طويلة مما يؤدي لفقدان الإحساس بالقرَنية.
  • قد يصاحب بعض الأمراض المناعية كالروماتيزم، الذئبة الحمراء و(Sjogren’s Syndrome).
  • التهابات الملتحِمة المزمنة، ويكون سببها بكتيرياً أو التعرض المزمن لبعض الجزيئات من التدخين، والتكييف أو المواد الكيميائية.
  • بروز العين في حالات نشاط الغدة الدرقية أو كعرض ثانوي بعد عمليات تجميل الجفون.
  • النوم بدون إغلاق الجفون بشكل تام.

علاج جفاف العين

يعتمد العلاج على المسبِّب لجفاف العين، لذلك يستخدم الأطباء أساليب مختلفة للعلاج، منها:

  • اختلال وظيفة الغدد الدمعية: يتم علاج جفاف العين كحالة مزمنة. والأولوية هي البحث عن السبب المؤدي لجفاف العين، فإذا عُرِف السبب الأساسي فيجب حله أو علاجه، حتى يتم علاج الجفاف بطريقة جذرية. وفي أغلب الحالات يجب ترطيب العين باستخدام قطرات الدموع الصناعية التي تحتوي مادة الـ(methylcellulose) أو (polyvinyl alcohol). وعن طريق استخدام هذه القطرات يومياً يتم تكملة الدموع الطبيعية للشعور براحة العين. وبرغم أن استخدام الدموع الصناعية يجب أن يستمر مدى الحياة في تلك الحالات إلا أنه يحل مشكلة عدم الارتياح بالعين، ويتم تجنُّب مشاكل أسوأ كنزول أو تَدَنِّي حدَّة النظر. وفي حالة ما إذا كانت العدسات اللاصقة هي السبب لجفاف العين يستطيع طبيبك أنْ ينصحك باستخدام أنواع أخرى من العدسات اللاصقة أو تقليل ساعات استخدام تلك العدسات. وفي حالة ما إذا كان الجفاف شديداً بسبب العدسات اللاصقة فسينصحك طيبيك بالتخلي عن العدسات اللاصقة كلياً.

وثمة حل آخر للجفاف وهو وضْع سدادات في فتحات صرْف الدموع الموجودة في الطرف الداخلي من الجفون. ويتم وضع السدادات بدون ألم عن طريق طبيب العيون، وعادة لا يحس المريض بها تماماً. وهذه السدادات مصنوعة من مادة (السيليكون) أو (الكولاجين)، وعادة ما تكون حلاً مؤقتاً، وتتم إزالتها بسهولة. وفي حالات الجفاف الشديد يتم وضع سدادات دائمة.

  • جفاف العين بسبب تبَخُّر الدموع السريع: عادة ما يكون تبَخُّر الدموع السريع سبباً رئيسياً وشائعاً لجفاف العين، ولكن ما يغفل عنه الكثير من الأطباء هو خلل الغدد الدهنية الوظيفي بسبب انسداد داخلي غير ظاهر. وفي كثير من الأحيان لا يصحب خلل الغدد الدهنية الوظيفي أي التهاب أو أعراض أخرى. ويشك أطباء العيون في وجود جفاف العين غالباً بناءً على أعراض تُذكَر باستمرار كالإحساس بجفاف العين، عدم الراحة، تهَيُّج العين، تعب العين، الحساسية من الإضاءة. وغالباً ما يكون التشخيص صحيحاً بوجود أعراض أخرى كألم العين، والشعور بجسم غريب بالعين، وتعب العين، والتدميع، وعدم وضوح النظر لفترة وجيزة، لبس العدسات اللاصقة وتدهوُر الحالة بنهاية اليوم.


Lipiview Machine

LipiFlow Machine

علم علاج خلل الغدد الدهنية الوظيفي وجفاف العين التَّبَخُّري

ويستخدم النظام الحراري المتقطع (LIPIFLOW) تقنية ابتكارية هندسية تعمل على توجيه حراري دقيق خاضع للسيطرة مع ضغط على فترات متقطِّعة للغدد الدهنية المسدودة. ويعتبر لـ(LIPIFLOW) - الذي يتواجد حاليا فقط في مستشفى د. هيفاء للعيون - نقلة تقنية مهمة في علاج جفاف العين. وقد طبق هذا النظام حلاً هندسياً بتقنية غير مألوفة لموضوع قديم مُتَقَبَّل علمياً يخص وظيفة وطريقة عمل الغدد الدهنية، وبذلك يزيل انسداد تلك الغدد مُمَكِّناً لها من العمل بشكل طبيعي لتصدر الدهون بسلاسة.

  • ولأول مرة يتم توجيه طاقة حرارية ديناميكية لسطح الجفن الداخلي معالجاً بذلك الغدد الدهنية بشكل مباشر وحماية القرَنية في آن واحد.
  • إضافة لذلك فآلية توصيل الطاقة مُحكمة تماماً بقطعة تُستخدَم مرة واحدة مرتبطة بالـ(LIPIFLOW CONTROL SYSTEM).

Ilustration LipiFlow Treatment

Dry Eye Treatment Patient

المراعاة الأمنية في العلاج

تم تصميم الـ(LIPIFLOW) مع اعتبار المتطلبات لأمان وفاعلية العلاج. والأداة التي توضع على العين والجفن تكون معقَّمة، تستخدم لمرة واحدة، متوافقة حيوياً لعلاج خلل الغدد الدهنية الوظيفي وتتكون من شيئين اثنين كوب العين ومُدفِىء الجفن.

ويلامس كوب العين الجفن من الخارج، ويحتوي كيساً ناعماً يُنفخ بشكل متقطع بدرجة ضغط مُحكمة لتمد الجفن بالضغط اللازم أثناء العلاج. ويلامس مُدفِىء الجفنِ الجفنَ من الداخل ويزوده بحرارة مُحكمة أيضاً. وقد تمت صناعته بطريقة ليتجوف داخل الجفن على الملتحِمة تجَنُّباً لملامسة القرَنية ومشابهاً لطريقة عدسات صلبة العين. ويحتوي مُدفِىء الجفن على عازل حراري مندمج يمنع الحرارة من الوصول إلى العين، ويحتوي كذلك على مستشعر حراري للتأكد من درجة حرارة سطح الجفن.

تقديم علاج فعلي لجفاف العين التَّبَخُّري (TearScience Thermal Pulsation System): يعالِج جذر المشكلة في خلل الغدد الدهنية الوظيفي.

والعلم وراء التقنية ابتدأ من أكثر من 25 سنة من خلال البحوث والنتائج التشريحية في جفاف العين التَّبَخُّري نتيجة نقص الدهون. واختبرت (TearScience) وطورت وحصلت على ترخيص للـ(LipiView Ocular Surface Interferometer) الذي يسمح لأطباء العيون بتصوير كمية الدموع بالعين. وسمح (LIPIFLOW Thermal Pulsation System) للأطباء بالحصول على طريقة لتوصيل الحرارة مع الضغط بشكل مباشر على الغدد الدهنية لتحسين وظيفتها وتقليل أعراض جفاف العين.