عمليات القنوات الدمعية وتجميل الجفون

تدلِّي الجفن

     تدلِّي ونزول الجفون قد يؤدي لانحدار مجال الرؤية بالعين عندما يغطي الجفن محور النظر. وفي هذا الجانب يولد بعض الأطفال بتدلٍّ في الجفن، مقارنة بالبالغين الذين يعود السبب في إصابتهم بذلك لكبر السن، أو الخضوع لعمليات سابقة والاستخدام المزمن للعدسات اللاصقة. وتوجد طرق متعددة لعلاج مرض تدلِّي الجفون، ويتوقف اختيار نوع العلاج بناءً على نوع التَّدَلِّي، ودرجته وشدته. والتعافي من جراحة تدلِّي الجفون عادة ما يكون سريعاً ويعود المصاب به إلى الوضع الطبيعي ومزاولة العمل في غضون أيام.

القنوات الدَّمْعِية

     وظيفة عمليات القنوات الدمعية تتمثل في صرْف الدموع من سطح العين. ومن الممكن أن تتضمن العملية استكشاف وترميم أي جزء من القناة الدمعية اعتماداً على موقع انسداد أو ضِيْق القناة الدمعية. ويحدَّد موقع الانسداد في الزيارة الاستشارية الأولى، ويقرَّر نوع العملية في الوقت نفسه. ونوع العلاج يتراوح بين العلاج بقطرات العين، أو بتَدَخُّل وإجراء بسيط يُجرَى في العيادة، أو بجراحة بغرفة العمليات، أيها أجدى حسبما يرى الطبيب المعالج.

شتر الجفون (داخلي أو خارجي)

     يجب أن يكون الجفن في وضعه الطبيعي للتأكد من الحماية الطبيعية للعين، ومن حيث إنتاج وصرْف الدموع بصورة لازمة، وتمَكُّن الجفون من الغلْق تماماً مع كل غمضة. وشتر الجفون من أي نوع قد يكون مزعجاً للمريض وينتج عن ذلك: ألم في العين، التدميع، وصديد مزمن. والشَّتْر الداخلي هو الحالة عندما يكون الجفن منحنياً لجهة العين، بينما الشَّتْر الخارجي هو الحالة عندما يكون الجفن السفلي منحنياً لخارج العين. ويمكن حل مشكلة أي نوع من الشَّتْر بالتدخل الجراحي لإعادة الجفن إلى وضْعه الطبيعي.

ترميم الجفون (بعد الأورام و الإصابات)

     ترميم الجفون بالجراحة عادة ما يكون نتيجة لإصابة نتيجة أية ضربة في العين ناتجة عن خلل في التشريح الطبيعي للجفون أو نتيجة لاستئصال ورم بالجفن. وموقع الخلل بالجفن هو سبب اختيار نوع العملية الجراحية والترميم الذي قد يحتاج لرقعة جلدية.

أورام الجفون

     هناك عدة أنواع من أورام الجفون، البعض منها من الممكن مراقبته بأمان،بينما البعض الآخر يفرض استئصاله وفحص عيِّنة منه بمختبر علم الأمراض. وبناءً على الشكل الخارجي وتاريخ الوَرَم في جلسة الاستشارة يمكن اتخاذ القرار بالمتابعة، وأخْذ عيِّنة أو استئصال الوَرَم بالكامل. ومن أمثلة الأورام الأكثر انتشاراً: انتفاخ الغدة الدهنية، أكياس الجفون، الزائدة الجلدية والشامات.

ارتخاء الجفون

     انقباض وشكل الجفن من الممكن أنْ يتغيَّر و يترَهَّل مع الوقت. وجراحة الجفون هي الحل لهذه المشكلة لتعطي العين شكلاً نضِراً وحيوياً وأكثر شباباً، وذلك عن طريق: إزالة جزء من الجلد المُتَرَهِّل، الدهون الزائدة، العضلات المرتخية من الجفون العلوية والسفلية. وعندما يكون الارتخاء في الجفن العلوي من الممكن أنْ يعطي انطباعاً بالتعب والإرهاق، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى تدَنٍّ في الطرف العلوي من المجال البصري. ونتيجة لذلك تعتبر بعض حالات ارتخاء الجفون علاجية وفي أحيان أخرى تكون تجميلية. وتعديل ارتخاء الجفن السفلي دائماً ما تكون تجميلية لتعديل الشكل الخارجي للعين والتخلص من الجلد المُتَرَهِّل والدهون الزائدة.